الرئيسية / فرق البحث

فرق البحث

فرقة العلاقات المغاربية-الأوروبية: اشراف أ.د عمار جفال:

يطمح المشروع إلى تناول العلاقات المغاربية الأوربية بأبعادها المتعددة الاقتصادية والثقافية والسياسية،  وخاصة مسارات هذه العلاقة منذ استقلال البلدان المغاربية،  وهل هي تسير نحو التحسن واحراز مكاسب للطرفين أم أنها تصب في دائما في صالح الطرف الأوروبي؟ أي استمرار العلاقة غير المتكافئة، وبالتالي استمرار العلاقة الاستعمارية بأشكال جديدة؟

فرقة دور الاتحاد الافريقي في حل النزاعات بالقارة: اشراف أ.د فيلالي فاطمة الزهراء

كان الهدف الطموح من انشاء الاتحاد الافريقي  هو انتقال علاقات التعاون على مستوى القارة من تصفية مخلفات الاستعمار التي  هيمنت على منظمة الوحدة الافريقية الى  معالجة القضايا الراهنة، ودفعها نحو الأمام وخاصة على المستوى الاقتصادي  بأرفع من مستويات التنمية بالقارة، وعلى المستوى السياسي بإنشاء هيئة قادرة ومؤهلة لمناقشة القضايا النزاعية في القارة، وتقديم الحلول لها بعيدا عن التدخل المفرط والمتكرر للدول الكبرى في شؤون القارة، ومن هنا يهدف المشروع الى تحليل و تقييم دور الاتحاد ما هي الخطوات التي نجح فيها و ماذا يمكن أن يقترح لكي تتطور فعاليته مستقبلا؟

فرقة تحليل السياسة الخارجية: مقاربات نظرية: اشراف أ.د حسين بوقارة

تعتبر مادة السياسة الخارجية من المواد الرئيسية التي تدرس في العلوم السياسية على مستوى العالم، وتستقطب الآلاف من المختصين والمحللين لما لها من أهمية قصوى باعتبارها الأداة العلمية للتتبع وتحليل سلوك الدول بمختلف احجامها  في علاقاتها مع الدول الأخرى، ولدلك تم انتاج عدة مقاربات نظرية للتحليل والدراسة. ويهدف المشروع المقترح الى تقديم تحليل نقدي لهذه المقاربات، وخاصة مدى شموليتها لمختلف جوانب دراسة السياسية الخارجية ومدى أهليتها لتقديم اجوبة كافية للقضايا التي تترتب على التصرفات المختلفة للدول في علاقاتها الثنائية والجماعية مع اللعالم الخارجي.

فرقة العلاقات الجزائرية الآسيوية: اشراف أ.د اسماعيل دبش

مرت العلاقات الجزائرية الآسيوية بمرحلتين رئيسيتين: مرحلة الثورة التحريرية والتضامن الآفروآسيوي، ثم مرحلة العلاقات الاقتصادية المتزايدة بين الطرفين مند الاستقلال، وتهدف الفرقة من عملها هذا الى دراسة أهمية وأبعاد العلاقة بقارة آسيا بالنسبة للجزائر خاصة في الميدان الاقتصادي والاستثماري من حيث حجم القدرات والفرص الهائلة التي يمكن للجزائر أن تكتسبها من تجارب التنمية في آسيا و في مقدمتها الصين وماليزيا وهي علاقات قابلة للتطور والازدهار  بسبب الماضي التاريخي الجيد وغياب الرواسب المعيقة بين الطرفين.

فرقة السياسة الاقليمية للجزائر: اشراف أ.د صالح سعود

تميزت السياسة الخارجية للجزائر بالعلمية و التحرك على مستوى واسع شمل العالم الثالث   بالكامل،  كما أنها اتسمت باحترام مبادئ محددة،  لكن ماذا عن الجوار الاقليمي للجزائر؟  اي السلوك الجزائري تجاه المحيط المجاور. وتهدف الفرقة البحث الى تحليل وتحديد سمات السياسة الجزائرية تجاه محيطها الإقليمي وهل تختلف عن مجمل السياسة الخارجية و ماهي الخطوات المتبعة في دلك؟

فرقة الادارة المحلية: دراسة مقارنة لبلدان المغرب(تونس،الجزائر، المغرب): اشراف أ.د سرير عبد الله

تعد الدراسات المقارنة من التخصصات الرائدة في العلوم السياسية و ذلك لما تسمح به من امكانية تعميم ومقارنة الحالات، و بالتالي امكانية التوصل الى نتائج مقارنة على درجة كبيرة من الدقة و الموضوعية و دلك  يهدف  موضوع البحث المقترح الى دراسة الادارة المحلية في أقطار المغارب العربي  من خلال مقارنة العديد من السمات خاصة و أن المنطقة تتسم بخصائص تاريخية و اجتماعية واقتصادية متشابهة، و دلك بهدف التوصل الى ابراز اوجه التشابه و الاختلاف بين هده التجارب و تحليل أسباب الفشل و النجاح.

فرقة التحديات غير التقليدية لاستقرار المنطقة المغاربية: اشراف أ.د عامر مصباح

كثيرا ما تم التركير في التحليل السياسي و الاستراتيجي لقضايا المنطقة المغاربية على نقاط معينة هي الارهاب والتنمية و التدخل الخارجي لكن الوقائع تثبت أن هناك عوامل عديدة فاعلة في مدى استقرار المنطقة وفي منها التشكيلة العرقية والطائفية  للمنطقة…الخ   ويسعى المشروع الى التركيز على هذه العوامل العميقة  في التركيبة الديمغارفية للمنطقة والتي تلعب دورا هاما في استقرار المنطقة.

فرقة الاصلاحات السياسية في بلدان المغرب العربي دراسة مقارنة: اشراف أ.د سعاد العقون

شهدت المنطقة المغاربية موجات من الاصلاحات يكن القول أنها كانت متقدمة جدا عن الربيع العربي سواء في موريتانيا أو المغرب والجزائر وتونس، لكنها كانت طفيفة ومحدودة و بقدين على مستوى التعديلات الدستورية الجزئية، وأمام المد الاصلاحي الذي اندلع بفعل موجة الربيع العربي سارعت العديد من النخب الحاكمة في المنطقة ومنها الجزائر في البحث عن اصلاحات سياسية  في مستوى التطلعات، و قادرة على امتصاص اشكال الغضب التي تجتاح العالم العربي  من البحرين الى المحيط الأطلسي،  ما هي طبيعة هده الإصلاحات، هل شملت مجموع المنطقة المغاربية وما هي آفاقها وانعكاساتها الميدانية؟؟؟

فرقة مكانة الطاقة في العلاقات الجزائرية – الأوروبية: اشراف أ.د عبد الحفيظ ديب

تتضمن العلاقات الجزئرية الأوروبية ميادين أساسية تأتي الطاقة في مقدمتها،   ويطمع المشروع الى  تحديد حجم هده المكانة، وكيف تؤثر سلبا و ايجابا على العلاقات البنية،  وما هو مستقبل هذه العلاقة في ظل التنافس الكبير بين المناطق المختلفة على تمويل أوربا بالطاقة ولاسيما تطلعات روسيا الرامية الى احتكار تمويل أوربا بالطاقة لأسباب استراتيجية  بالدرجة الولى ثم سياسية، و انعكاسات دلك على مستقبل صادرات الجزائر نحو أوربا، ما هي الاتعكاسات المختلفة لارتباط  الجزائر  بالتمويل أوربا طاقويا وهل يعد دلك ايجابيا أم سلبيا على اعتبار  أن تنويع الأسواق يسمح بالمناورة أكثر؟؟

فرقة مسارات التجارب الديمقراطية في المنطقة المغاربية: اشراف أ.د عبد الوهاب بن خليف

عرفت التحولات السياسية في أقطار المغرب العربي مند الاستقلال مسارات متباينة،  وذات طبيعة مختلفة بكثير أحيانا لكنها ادت الى في النهاية الى أزمات متقاربة ونتائج متشابهة في ميدان التنمية الاقتصدية والاجتماعية  في جميع بلدان المنطقة  تقرب في الغالب الى الفشل العام منها الى النجاح، فماهي  طبيعة التطورات السياسية التي شهدتها المنطقة و ما هي مآلاتها  ولماذا انتهت الى أشكال من الفشل العام؟؟؟

فرقة العلاقات المغاربية الافريقية: اشراف أ.د قاسمي السعيد

تشكل افريقيا عمقا استراتيجيا خطيرا بالنسبة للجزائر ورغم أنها لا تحتل الكثير في المبادلات التجارية و الاستثمارية  الخارجية للجزائر إلا أنها  تبقى ضرورية جدا  وهامة للسياسة الخارجية للجزائر ولا سيما في قضية الصحراء الغربية  ومصير هده القضية على المستوى الأممي و القاري؟

فرقة التحولات الديمقراطية وأثرها على العلاقات البينية المغاربية: اشراف أ.د لشهب أحمد

شهدت السنوات الأخيرة تحولات عميقة  على مستوى المنطقة العربية عموما  لكن المنطقة المغاربية كانت سباقة جدا في عملية التحول الديمقراطي مقارنة ببقية البلدان العربية فقد بدأت التحولات الدستورية نحو القيام بالاصلاحات مند مطلع الثمانينيات من القرن العشرين في موريتانيا والمغرب و تونس والجزائر، ثم الأحداث المأساوية في الجزائر كعامل ضغط كبير على النظم السياسية بالمنطقة ومنذ 2011  تميزت المنطقة  بالسير الهادئ نحو اصلاحات دستورية ديمقراطية في إطار تحولات سلمية  مما يميز المنطقة المغاربية  التجارب العربية في المشرق و التي سارت نحو العنف و التدخل الخارجي.

فرقة التكامل الاقتصادي المغاربي بين الطموحات الشعبية والمعوقات السياسية: اشراف أ.د نور الدين حاروش

بادرت النخب الحاكمة في المنطقة المغاربية بالمسايرة الظاهرية لتجارب التكامل التي ظهرت في العديد من منطق العالم مثل أمريكا اللاتينية وآسيا واروبا، طبعا وفي هدا السياق التأمت العديد من اللقاءات الرسمية التي أدت الى انشاء الاتحاد المغرب العربي كأداة لتحقيق التكامل و التقارب الاقتصادي و الاجتماعي و السياسي بين أقطار المنطقة في اتجاه التأسيس لفضاء واسع يسمع باستغلال القدرات المتعددة للمنطقة المغاربية، والتي تبدو متكاملة جدا من زراعة و طاقة و معادن و قدرات نخبوية ,,,,الخ   لكن هده اللقاءات بقيت حبرا على ورقة و لم تتجاوز حدود  الغاء التأشيرة بين بعض البلدان، وظل المشروع المغاربي هيكلا فرغا من المحتوى  تتقادفه الخلافات السياسية  الداخلية و البينية و تأكد أمام شعوب المنطقة أن السياسة هي العائق الكبير أمام تقدم المشروع المغاربي.

فرقة الابعاد القانونية للتجارب النووية الفرنسية في الجزائر: اشراف أ.د محمد مختار دريدي.

تعد التجارب النووية الفرنسية في الجزائر موضوعا قديما حديثا  فقد تمت هده التجارب قبل وبعد الاستقلال وتمت بكثافة عالية  وفي مدة قصرة (13 تجربة نوووية)، كما أنها لم تكن تتضمن أي رقابة أو ضمانات للمحيط والبيئة، ونظرا لما تعرف به الذرة والاشعاعات من أخطار تمتد الى ملايين السنين في المستقبل كما أنها قادرة على الوصول الى مسافات بعيدة من موقع التجارب  (يقدره الأمريكان بـ 700 كلم)  فإن هده التجارب لا زالت آثارها حية وتمتد الى مساحة واسعة من الجزائر.

فرقة الأطر القانونية المؤطرة للعلاقات الجزائرية الفرنسية: اشراف أ.د حمود بدر الدين

شهدت العلاقات الجزائرية الفرنسية تطورات عديدة في جميع الميادين و نظرا لحجم وتعقيد هده العلاقة، كانت دائما تؤطر في شكل اتفاقيات ثنائية لترسيم وتحديد الحقوق والواجبات و ذلك مند اتفاقيات ايفيان الى حد الآن، وتهدف البحث الى تتبع هدا المسار القانوني في العلاقات الجزائرية الفرنسية، طبيعة هدا المسار، هل يغطي جميع أوجه القضايا القائمة بين البلدين أم ان هناك قضايا عالقة ولا سيما في ميدان العلاقات الاجتماعية (الأحوال الشخصية و  ازدواجية الجنسية و الميراث ,,,الخ) و دلك المخلفات الاستعمارية.

فرقة محددات السياسة الجزائرية اتجاه النزاعات في دول الجوار كدراسة لحالتي مالي وليبيا: اشراف أ.د مصطفى صايج

برزت في السنين الخيرة حالات نزاعية حادة على حدود الجزائر و بعد أن كانت الحالة الصحراوية وحيدة أصبحت الجزائر محاطة بمجموعة من النزاعات الداخلية  المؤثرة سلبا على استقرار الجزائر، ويهدف العمل الى دراسة وتحليل انعكاسات النزاعات المجاورة على الاستقرار والتنمية في الجزائر وكيف تتعامل الجزائر مع هده النزاعات و اين   تتجه مسارات هده النزاعات أي نحو الحل أو  التدهور مثل ماهو الحال في ليبيا؟؟

فرقة مسارات التنمية في أقطار المغرب العربي الواقع والتحديات: اشراف أ.د عبد الرزاق صغور

ان المراجعة البسيطة لمؤشرات التنمية في المنطقة المغربية و لاسيما لأقطار الرئيسية تونس و الجزائر والمغرب تؤكد حجم الرهانات المحدقة بالمنطقة في ميدان التنمية و رغم تباين الامكانيات لكن هده المؤشرات  متقاربة جدا،  وفي العديد من المجالات و في مقدمتها البطالة ومستوى االخدمات…الخ، ما هي طبيعة اساليب التنمية التي يكمن اتباعها في الماضي؟  وما هو المطلوب بإلحاح لمراجعة و انجاح نماذج جديدة للتنمية في المنقطة تسمح بالخروج من المأزق المزمن لتدهور الأوضاع الاجتماعية في بلدان المنطقة وهو التدهور الذي يؤدي لا محالة الى حالات من عدم الاستقرار السياسي؟

 

فرقة العلاقات الجزائرية التركية بين الارث التاريخي والرهانات المستقبلية: اشراف أ.د مراد فول.

في اطار الخطة البحثية العامة للمخبر، تم الاتفاق على ادراج مجموعة المواضيع المتعلقة بعلاقات الجزائر بأهم الدول المطلة على المتوسط ومنها العلاقة بتركيا،  دلك لما لهده الدولة من مكانة تاريخية و معاصرة مع الجزائر على مستوى حوض المتوسط، و في هدا الاطار، يعمل المشروع على دراسة العلاقات البينية بين الجزائر بهدف تحديد طبيعة العلاقات التارخية ومناقشة بعض القضايا الخلافية أولا، و ثانيا دراسة العلاقات القائمة  حاليا و ىفاق هده العلاقة خاصة و ان مؤشرات البلدين  تسمح بقيام تكامل كبير و محوري في المتوسط.

فرقة العلاقات الجزائرية الفرنسية الواقع والآفاق: اشراف أ.د عبد القادر يفصح

تتسم العلاقات الجزائرية الفرنسية بمراحل تحسن وتدهور باستمرار لكنها في الغالب تحافظ على قدر كبير من التواصل واحترام ارادة الطرف الاخر ولا تتعدى خطوطا معينة ودلك لما تحتويه هده العلاقة من تعقيدات تارخية واقتصادية و اجتماعية واسعة جدا، ويهدف العمل المقرر هنا القيام بمسح و اسع لواقع العلاقات الثنائية بين البلدين، ومحاولة استشراف المستقبل لما ينتظر هده العلاقة البينية.

فرقة السياسية الخارجية للجزائر: حصيلة 50 سنة: اشراف أ.د لويزة دريس آيت حمدوش.

تتميز السياسة الخارجية للجزائر بقدر من الاستقرار في التحرك والمبادئ على المستوى  الدولي، وكانت دائما مرددة و مؤكدة على احترام خطوط معينة منها  تقرير  المصير وعدم التدخل في الشؤون الداخلية واحترام سيادة الدول…الخ، وتهدف فرقة البحث العاملة حول هذا الموضوع الى القيام بحصيلة عامة لهده السياسة على امتداد 50 سنة أي نصف قرن من الزمن، وذلك بهدف تبيان أوجه القوة والضعف وتبيان مدى أهمية الاستمرار أو التكيف في هده السياسة، بما يتماشى والتطورات الراهنة والمستجدات التي أصبحت غير قابلة   للتجاوب مع هده المبادئ التي تمت صياغتها بعد الاستقلال.

 

Designed by Mohamed Reda SOLTANI